Make your own free website on Tripod.com

أنشأها: فاعل خير _لطف الله به_

 

أهلا بكم في صَفْحَةُ الذَّب عَنْ العلامة الفقيه صالح بن محمد الأسمري متَّع الله به ونفعنا بعلومه

أهلاً بالضيف رقم: Hit Counter


بسم الله الرحمن الرحيم

 

الحمد لله رب العالمين, وبعد:

أولاً : ينبغي لكل ذي نباهةٍ أنْ لا يُبادِرَ بالاعتراضِ على المشهورين بالفضلِ والنُّبل، بمجرَّدِ أن يُبلُغَه قولٌ ينبو السمعُ عنه عن أحدٍ منهم ، وليتثبَّتْ في  ذلك. وفي ذلك يقول الحافظ ابن حجر رحمه الله : (إن الذي يتصدَّى لضبط الوقائع من الأقوال والأفعال والرجال: يلزمه التحري في النقل فلا يجزم إلا بما يتحققه، ولا يكتفي بالقول الشائع ولا سيما إن ترتب على ذلك مفسدة من الطعن في حق أحد من أهل العلم والصلاح) .

 

ثانياً : لابد من الأمانة في النقل ، وعدم التحريف للقول أو البَتْر ؛ ولذا يقول الشيخ بكر أبو زيد حفظه الله : (ومن خان في نقل كلام عالم ، وقوَّله ما لم يَقُل، أو لَبَّس فيه ببتر ونحوه: فهذا ضرب من التحريف والخيانة وهكذا من ضروب قصد التحريف حاشا الغلط والوَهْم . وإذا كان السطو على كلام عالم، وانتحاله بدون عزو "قرصنة فكرية" تُعَدُّ من "نواقض الأمانة العلمية" فكيف بمن حرَّف ولبَّس) "الردود" (ص115) ..

 

ثالثاً : أن العبرة بسيرة القائل وتقريراته وما يدعو إليه إذا أتى قولٌ له يخالف ذلك.قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله : (كل أحد يؤخذ من قوله ويُترك إلا رسول الله  (ص) ، وما ثَمَّ معصوم من الخطأ غير الرسول، لكنَّ الشيوخ الذين عُرِف صحة طريقتهم عُلِمَ أنهم لا يقصدون ما يُعْلَم فساده بالضرورة من العقل والدين) "مجموع الفتاوي" : (11/393) .

ويقول ابن القيم رحمه الله تعالى : (والكلمة الواحدة يقولها اثنان ، يُريد بها أحدهما أعظم الباطل، ويريد بها الآخر محض الحق، والاعتبار بطريقة القائل وسيرته ومذهبه وما يدعو إليه ويُناظر عنه) "مدارج السالكين" : (3/521) .

ويقول السبكي رحمه الله تعالى : (فإذا كان الرجل ثقة مشهوداً له بالإيمان والاستقامة فلا ينبغي أن يُحْمَل كلامه وألفاظ كتاباته على غير ما تُعوِّد منه
 

ومن أمثاله؛ بل ينبغي التأويل الصالح وحسن الظنّ الواجب به وأمثاله) "قاعدة في الجرح والتعديل" : (ص93).

ويقول الإمام محمد بن عبد الوهاب رحمه الله في إحدى رسائله : (ومتى لم تتبيَّن لكم المسألة لم يحلّ لكم الإنكار على من أفتى أو عمل حتى يتبيَّن لكم خطؤه؛ بل الواجب : السكوت والتوقف ، فإذا تحققتم الخطأ بيَّنتموه، ولم تهدروا جميع المحاسن لأجل مسألة أو مئة أو مئتين أخطأت فيهن، فإني لا أدعي العصمة) حكاه عنه صاحب : "تاريخ نجـد" (2/161) .

 

رابعاً : أن من تتبع عثرات العلماء حُرِم التوفيق وحاد عن الطريق .  قال ابنُ عبد البر : (وقولُ الأئمةِ الجِلَّةِ الثقاتِ السادةِ بعضِهم في بعض: مما يجبُ أن لا يُلتَفَت فيهِم إليه، ولا يُعَرَّجَ عليه. ومن لم يَحفظَ من أخبارِهم إلاَّ ما بَدَر من بعضِهم في بعض، على الحَسدِ والهَفَوات، والغضبِ والشَّهَوات، دُونَ أن يُعنَى بفضائلهم ، ويَروِي مناقبَهم: حُرِمَ التوفيقَ ، ودَخَلَ في الغيبةِ ، وحاد عن الطريق. جَعَلَنا الله وإياك ممن يَسْتمعُ القولَ فيتَّبِعُ أحسنَهَ" "جامع بيان العلم وفضله" (2/152) .

ومما يدخل في ذلك : التَّجَسُّس ؛ إذ لا يجوز تَتَبُّع عورات الناس واستظهار خفاياهم ؛ لقوله تعالى : ]ولا تجسسوا[ ، ولما أخرجه الإمام أحمد في "المسند" من حديث أبي برزةt   مرفوعاً : "يا معشر من آمن بلسانه ولم يدخل الإيمان قلبه لا تغتابوا المسلمين ولا تتبعوا عوراتهم، فإنه من تتبَّع عورة أخيه المسلم تتبَّع الله عورته، ومن تتبَّع الله عورته يفضحه ولو في جوف بيته"،ولقد جزم الأئمة بتحريم التَّجَسُّس على أصحاب المنكرات،ومنهم ابن الجوزيانظر : "غذاء الألباب" : (1/260) ، والنووي"شرح مسلم" (2/26)، وجماعة ، فكيف بفعله مع أهل العلم والفضل !!

 

ونضع بين أيديكم جملة ردود على كلام القوم, نسأل الله لهم الهداية..

 

 

اسم الرد للتنزيل
كشف التدليس

اضغط هنا

الذيل على كشف التدليس

اضغط هنا

العلامة الفقيه صالح الأسمري ودعاوي المناوئين (1) مسألة الاستغاثة

اضغط هنا

 العلامة الفقيه صالح الأسمري ودعاوي المناوئين (2)  (مسألة الجهة)

اضغط هنا

العلامة الفقيه صالح الأسمري ودعاوي المناوئين (3) مسألة فهم الحجة

اضغط هنا

إجابة السائل عتن مشتبه المسائل

(توضيح مسائل تُنْسَب لفضيلة الشيخ صالح بن محمد الأسمري حفظه الله)

اضغط هنا

( رسالَةٌ في الحَدِّ مِنْ ) تَعَدِّي المُفْتَرِي عَلَى الشَّيْخِ الأسْمَرِي (عرضٌ ونَقْد * تَقْريرٌ وَرَد)

اضغط هنا

_______________________________________

والحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات